إلى من يهمه الأمر
رابط الصفحة :http://www.islamkhaeer.com/news.php?action=view&id=305
الكاتب: الدلالة على الخير


 حرر في الخميس 05-10-1430 هـ 10:58 صباحا

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد...




إلى من يهمه الأمر

رسالة أكتبها بدم قلبي لا بحبر قلمي ، أكتبها إلى كل من أحمل لهم كل الحب والتقدير إلى من أرتضي لهم الجنة كما ارتضيها لنفسي ، أبعث لكم عتابي الشديد ونصح المحب الصادق...  نفرح بالعيد وبكل مناسبة تجمعنا مع أحبابنا وأقاربنا نتعبد الله بذلك صلة و رحمة،  ولكن يبقى في القلب غصة وحرقة...
مما نرى من( لباس فتياتنا الحبيبات) شرح الله صدورهم للهدى والحياء ...


أخواتي المربيات الفاضلات :  السيل جاااارف والفتن كقطع الليل المظلم ، والموت مقبل والدنيا راحلة ،
فلو أصيبت العائلة ببلاء أو موت غالي ... ما استطعنا أن نلبس بناتنا هذا اللباس ، إحداهن إلى ربع الساق والثانية مكشوفة الظهر والثالثة إلى الركبة والرابعة مبالغة في تقصير كُم يديها وتقول كُم شرعي !!!


إلى متى ؟ وإلى أين سوف ينتهي بنا الأمر؟؟؟
تذكري أن فتنة بني إسرائيل في النساء وكذلك في هذه الأمة كما حذر النبي صلى الله عليه وسلم



غاليتي : المؤمن للمؤمن كاليدين تغسل إحداهما الأخرى، قد لا يقلع الأذى أحياناً إلا بنوع من الخشونة ولكن تكون النظافة والنعومة بعد ذلك مما يحمد به ذلك التخشن ... فاصبري على مرارة التخشن لتُعّرفي  من حولك عيوبهم  سواءً كانوا بنات أو أخوات أو خالات أو عمات  ، وإياك والمجاملة في إبلاغ النصيحة الحق ،
الحق مرير ومرارته تجدينها في القلب ولكنها تنجي صاحبها فلا يجد نفسه إلا في أرض الجنة ،
فابذلي وانصحي واحزمي في تربية من تحت يديك مع الإلحاح الشديد في الدعاء والنية الصادقة من القلب،
عشنا كثير مع الأخيار أمثلكم فما وجدناهم تساهلوا في  لباس بناتهم ولم يتخذوا في ذلك أعذار ومن يصدق يصدق الله عزوجل معه .



أختي الحبيبة : إن الذي لا  يعرف من صفات الله إلا أنه  (غفور رحيم)
فليعرف كذلك أنه( شديد العقاب )


أخية .. أسيئي الظن بنفسك لأن حسن الظن يمنع من كمال الإصلاح ويري المساوئ محاسن والعيوب كمالاً
ولا يسئ الظن بنفسه إلا من عرفها ومن أحسن ظنه بنفسه فهذا أجهل الناس بنفسه ، وكم من نفس مستدرجه بالنعم وهي لا تشعر لثناء الجُهاّل عليها مغرورة بقضاء الله لحوائجها وستره عليها ، فاحذري ثم احذري ممن يطبل لكِ ويهون شرع الله في قلبك ويدفعك إلى تتبع الرخص فهم حولنا كثير كغثاء السيل ..


هذه نصيحتي وضعتها بين أيدكم وأنا أحق الناس بها بذلتها لنفسي ثم لكم ولكن ما عساني أقول لله يوم الأشهاد وأنا أتلوا قوله تعالى: ((وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ  )) فأنتم أولى الناس بنصيحتي من عامة المسلمين فإن قبلتموها فهذا كرم وتفضل وإن كان غير ذلك ...

اللهم إني بلغت اللهم فأشهد اللهم بلغت اللهم فأشهد .



كتبته
ناصحة محبة
أختكم : أم عبدالله


ساهم في نشر هذه الرساله كفكرة دعوية لنصح نساء العائلة والأقارب
في التجمعات العائلية


وتذكر أخي وتذكري أختي أن

الدال على الخير كفاعله


     
الكاتب: زائر


 حرر في الأحد 24-11-1431 هـ 10:55 مساء

جزاك الله خير

ولا حرمك الاجر يوم القيامه



     
الكاتب: زائر


 حرر في الجمعة 13-06-1433 هـ 07:39 مساء



     

Powered by: Arab Portal v2.1.0, Copyright© 2006